المعرفة الأساسية للإسلام للمبتدئين

دروس الإسلام للأطفال

تطبيق والمشاركة
المعرفة الإسلامية والتعليم والتدريب

بالنسبة للأطفال، من المهم جدًا لتعليمهم ونموهم تنمية حب الله وخاتم رسوله محمد (صلى الله عليه وسلم) والصحابة الصالحين الذين عاشوا معه.


وينشأ هذا الحب في التربية والتنمية من خلال التحدث بصدق عن الدين الإسلامي مع العلم، ومن ثم الاستشهاد بتلك اللحظات التي تتعلق بمراحل نمو الطفل المختلفة.

هل حصل طفلك بالفعل على حقه في التربية الإسلامية؟

حق الطفل

ربما تتساءل لماذا رزقك الله تعالى بطفل؛ لا يوجد سوى إجابة واحدة مباشرة على هذا.

لا يقتصر الأمر على إطعام طفلك وكسوته فحسب، ولا يقتصر الأمر على التباهي في هذه الحياة الدنيا المؤقتة. لقد أوكلت إلى طفلك مسؤولية تربيته على المحبة حتى يعبد الله تعالى وحده بالعلم.

يقول الله في القرآن
(سورة الذاريات: 56)


(وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون).

إن تربية طفلك على عبادة الله تعالى فقط بنية خالصة أو إخلاص هو واجبك المسؤول كوالد. وهذا فضل عظيم من الله تعالى بحكمة خاصة بالطبع. إن طفلك الذي يهتم بمصلحتك في هذه الحياة الدنيا المؤقتة والحياة الأبدية في الآخرة يجب أن يتم تعليمه بطريقة تربوية لا يسعى إلا إلى رضا الله تعالى وثوابه.

تاكيد الجودة

نحن نستخدم فصلين كحد أقصى مع 5 طلاب لكل فئة عمرية. توفير المتعة، ولكن قبل كل شيء الدروس الفعالة والتنمية الاجتماعية والعاطفية للطفل هي أهم أولوياتنا.

من هي مؤسسة توفيق؟

المعرفة الإسلامية والتعليم والتدريب

مؤسسة التوفيق هي مفهوم واسم مألوف يقدم دروسًا إسلامية احترافية عبر الإنترنت للأطفال وتعلم قراءة القرآن للمبتدئين. نحن في مؤسسة التوفيق نفترض أن الآباء يعرفون مسؤولياتهم تجاه أبنائهم وأنفسهم وتجاه ربهم الله تعالى. كأحد الوالدين، أنت تدرك أننا لسنا مؤسسة مجالسة أطفال رخيصة.

لقد عهدت إلينا بصفتك أحد الوالدين الأطفال الذين هم جزء من مؤسسة التوفيق، وذلك بهدف نقل المعرفة والسلوك الإسلامي الصحيح. تعتبر القواعد والقيم الإسلامية والمعرفة التعليمية والتدريب ذات أهمية قصوى بالنسبة لنا، ونتوقع ذلك أيضًا من أولياء الأمور المشاركين.

لماذا التعلم الإلكتروني؟

المعرفة الإسلامية من خلال التعلم الإلكتروني

هناك المزيد والمزيد من الطرق لاكتساب المعرفة الإسلامية الجديدة. لقد حقق التعلم عبر الإنترنت على وجه الخصوص، أو بالأحرى التعلم الإلكتروني، تقدمًا هائلاً في الآونة الأخيرة في اكتساب المعرفة الإسلامية.

نحن في مؤسسة توفيق نؤمن بمستقبل التعلم عبر الإنترنت لكل من الأطفال والكبار. يكمن المستقبل بشكل أساسي في شكل دورات تدريبية مستقلة عبر الإنترنت بالإضافة إلى دروس الفصول الدراسية عبر الإنترنت في مجموعات صغيرة يمكنك تلقيها في أي وقت وفي أي مكان. وبهذه الطريقة، يمكن للوالدين ومقدمي الرعاية والأطفال الاستفادة القصوى من وقتهم.

التعلم الإلكتروني وتلقي الدروس الإسلامية يوفر لك ولأطفالك العديد من الفوائد للنجاح في الحياة الدنيا وفي الآخرة!

لماذا تختار الدروس الإسلامية لطفلك في مؤسسة التوفيق؟



المجالات

نصك

نصك

نصك

نصك

نصك

نصك

نصك

نصك

نصك

نصك

نصك

نصك

نصك

شارع. توفيق

المعلمين ذوي الخبرة

النهج التربوي

معرفة الإسلام واللغة العربية

الهولندية هي اللغة الرئيسية

تعليم المسلم الواعي

جسر إلى المجتمع

لكنة رضا الله

خبرة مع الفئة المستهدفة

المعرفة والتوجيه والتدريب

تقديم الهوية الإسلامية

الاهتمام والشرح الإيجابي

تحفيز الاستقلال

مزايا

فصول صغيرة

أوقات الدرس قصيرة

التعلم الرقمي المخصص

يمكن الوصول إليها على المستوى الوطني

نظرة ثاقبة على أداء الطفل

التواصل مع الوالدين

نظرة ثاقبة على تقدم الطفل

الوقت لحياتك العائلية

عالم التجربة الرقمية

نتائج إيجابية الطفل

توفير الخزان المنزل ⇄ المسجد ~ 225 يورو لكل م

توفير وقت السفر في المنزل ⇄ المسجد ~ 7 مساءا / م

آباء

مسؤولون

الهولندية الواعية

إظهار الحب اليومي

هل هم مسلمون ملتزمون

أظهر السلوك الجيد بنفسك

ناشط في المجتمع

الإشراف على أطفالهم

يمكن تحفيز الأطفال

لديك نظرة إيجابية للحياة

مثل التحدث والاستماع

ادعم الأطفال

تخصيص وقت للطفل

رفيقك

هل أنت والد مسلم ترغب في التعرف على ما يتعلمه طفلك، وكيف يتم تشكيله، وكيف يتم تطوير الهوية الإسلامية، ومن يريد أن يترك إرثًا تربويًا روحيًا لطفله؟ فمؤسسة التوفيق رفيقة لكم في الدنيا لتدركوا ذلك بإذن الله تعالى.

دروس الإسلام للأطفال

التشكيل الجنسي للمراهقين

العربية للمبتدئين

تعلم قراءة القرآن للمبتدئين

المعرفة الأساسية للإسلام للمبتدئين

المعرفة الأساسية للإسلام للمبتدئين

أسئلة متكررة لمؤسسة التوفيق
من الآباء المسلمين على مدى السنوات الثلاث الماضية

إن الحفاظ على الهوية الإسلامية له أهمية كبيرة لأن الله يعلمنا في القرآن أنه لا ينبغي لنا أن نهمل أو ننسى ديننا، حتى في المجتمع غير الإسلامي. يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن (سورة البقرة: 132): "وهذا ملة إبراهيم الذي أسلم لله وما كان من المشركين".
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يجعلانه يهوديا أو نصرانيا أو ساحرا». (صحيح البخاري ١٣٥٨)
التعليم الجيد يبدأ مبكرا. من المهم تعريف الأطفال بتعاليم الإسلام منذ سن مبكرة. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة طه 20: 132): «وأمر أهلك بالصلاة والمحافظة عليها». نحن لا نطلب منك أي صيانة؛ نحن نرزقك والعاقبة للمتقين».
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «حافظوا على الصلاة، وليبدأ أولادكم الصلاة وهم أبناء سبع سنوات». (سنن أبو داود 494)
تشمل المبادئ الأساسية للتربية الإسلامية تعليم التوحيد، واتباع الكتاب والسنة، وممارسة القيم الإسلامية في الحياة اليومية. يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم في (سورة آل عمران 3: 104): ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر. وهم الذين سينجحون."
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته». (صحيح البخاري 6718)
يمكن للوالدين غرس محبة الله والنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) من خلال تقديم القدوة الحسنة وتعليم تعاليم الإسلام وإظهار جمال اتباع الإسلام. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة آل عمران 3: 31): «قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ». وكان الله غفورا رحيما."
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين». (صحيح البخاري 15)
يلعب الآباء دورًا حاسمًا في تشكيل هوية أطفالهم. ويجب عليهم خلق بيئة إيجابية وداعمة تعيش فيها قيم ومبادئ الإسلام. وفي القرآن يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة التغابن 64: 14): «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَبْنَادِكُمْ أعداءً لَكُمْ. فاحذر منهم." وهذا يعني أن الآباء مسؤولون عن توجيه أطفالهم وحمايتهم.
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته». فالقائد راع وهو مسؤول عن رعيته. والرجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته. والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسؤولة عن رعيتها». (صحيح البخاري 6719)
وينبغي للوالدين أن يبدأا بأساسيات الإسلام، مثل تعليم التوحيد، والصلاة، والأخلاق، واحترام ومحبة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم). وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة البقرة 2: 83): "وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدوا إلا الله واكونوا فاعلين". إحساناً للوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسناً وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة». "ثم توليتم إلا قليلا منكم وارتدتم".
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «ابدأوا بتعليم أولادكم الصلاة وهم أبناء سبع سنين، وأدبوهم عليها وهم أبناء عشر سنوات». (سنن أبو داود 495)
يجب على الآباء المسلمين إظهار الاحترام ومعاملة غير المؤمنين بلطف. يجب عليهم توضيح التعاليم الإسلامية وشرح سبب اعتناقهم لمعتقدات وممارسات معينة بصبر. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة العنكبوت 29: 46): (وجادل الناس بالتي هي أحسن). وهذا يعني أن المناقشات والتفاعلات يجب أن تتم بطريقة سلمية ومحترمة.
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «ليس المؤمن من لم يحفظ مؤمنا من قوله أو عمله». (صحيح مسلم 49)
يجب على الآباء المسلمين إظهار التسامح والاحترام والتفاهم تجاه أتباع الديانات الأخرى. ويجب أن يكونوا منفتحين على الحوار وتكوين صداقات مع الآخرين، مع الحفاظ على هويتهم الإسلامية. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الكافرون 109: 6): (لكم دينكم ولي دين).
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من وصل مؤمنا آخى فقد قوي رباطه من الله». (صحيح البخاري 6016)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم أن يكونوا مواطنين صالحين من خلال تثقيفهم حول القيم الإسلامية المتمثلة في الصدق والعدالة والكرم واللطف مع الآخرين. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة البقرة: 195): (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ).
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «إن خياركم أنفعكم للآخرين». (مسند أحمد 23401)
يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على الحفاظ على إيمانهم من خلال تزويدهم بالمعرفة حول الإسلام، وتشجيعهم على اختيار الرفاق الصالحين، وإرشادهم في المحافظة على صلواتهم والالتزام بأحكام الإسلام. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة آل عمران 3: 200): «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ».
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من اجتهد في طرق العلم، هداه الله إلى طريق الجنة». (سنن ابن ماجه 223)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم التعامل مع التنوع باحترام من خلال تعليمهم المبادئ الإسلامية للتسامح والتفاهم واحترام الآخرين. وفي القرآن يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الحجرات 49: 13): «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ». ، لكي تتعرفوا على بعضكم البعض."
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من لا يرحم لا يرحم». (صحيح البخاري 6021)

يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على التعامل مع التمييز أو التحيز من خلال تعليمهم أن جميع الناس متساوون أمام الله، بغض النظر عن أصلهم أو عرقهم أو دينهم. وعليهم تشجيعهم على الرد بطريقة سلمية ومعقولة، وتعليمهم محاربة الظلم بالصبر والغفران. وفي القرآن يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الغرفات 13): "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل" ، أنكما تعرفان بعضكما البعض. إن أكرمكم عند الله أتقاكم منكم.

يمكن للوالدين تعليم أطفالهم العيش معًا بسلام من خلال مساعدتهم على فهم أهمية الحوار والتفاهم والتسامح. ويمكنهم أن يوضحوا لهم كيف يدعو الإسلام إلى احترام التنوع الديني وتجنب الصراع. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الكافرون 109: 6): (لكم دينكم ولي دين).
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من وصل مؤمنا آخى فقد قوي رباطه من الله». (صحيح البخاري 6016)
ويمكن للوالدين مساعدة أبنائهم على فعل الخير من خلال توجيههم إلى الالتزام بمبادئ الإسلام وتجنب المؤثرات السيئة. وينبغي أن يكون لديهم تواصل مفتوح مع أبنائهم، ومنحهم الثقة، وتشجيعهم على اختيار الرفقاء الصالحين. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة العصر 103: 3): «إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر». ".
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «المرء يتبع دين صديقه، فلينظر أحدكم من يخليله». (سنن أبو داود 4833)
يلعب الآباء دورًا حيويًا في تعزيز الأخلاق والأخلاق لدى أطفالهم. وعليهم أن يكونوا قدوة حسنة، ويحثوا على الفضيلة، ويؤكدوا القيم الأخلاقية للإسلام. وفي القرآن يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة القلم 68: 4): «وإنك لعلى خلق عظيم».
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «إن من خياركم أحسنكم أخلاقًا». (صحيح البخاري 6029)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم التحلي بالصبر من خلال التأكيد على أهمية الصبر في الإسلام وتشجيعهم على التحلي بالصبر في المواقف الصعبة. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة البقرة: 155): «ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات. ولكن بشر الصابرين».
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من صبر فله أجره بغير حساب». (صحيح البخاري 5645)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم التسامح من خلال التأكيد على أهمية التسامح في الإسلام وتشجيعهم على التسامح مع الآخرين. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة النور 24: 22): «وَلَا يَحْتَرِنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ». ففي النهاية هم إخوانك. "فليغفروا وليذكروا أن الله غفور رحيم."
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من لا يرحم لا يرحم». (صحيح البخاري 6136)
ويمكن للوالدين تعليم أبنائهم حسن السلوك والأخلاق من خلال تقديم القدوة الحسنة، وتوجيههم في آداب الإسلام، وتشجيعهم على الاحترام والتهذيب مع الآخرين. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الغرفات 49: 11): (يَا ​​أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْتَهْزِئَ طائفةٌ عسى أن يكونوا خيراً منهم). ولا يسخرن طائفة من النساء عسى أن يكونن خيرا منهن).
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «إن من خياركم أحسنكم أخلاقًا». (صحيح البخاري 6029)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم أن يكونوا كرماء وأن يقدموا الصدقات من خلال التأكيد على أهمية الصدقة في الإسلام وتشجيعهم على مساعدة الآخرين. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة البقرة: 195): (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ).
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «اليد التي تعطي خير من اليد التي تأخذ». (صحيح البخاري 142)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم الصدق والنزاهة من خلال التأكيد على أهمية الصدق في الإسلام وتشجيعهم على قول الحقيقة دائمًا والتصرف بأمانة. يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم في (سورة المائدة 5: 8): (يَا ​​أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِحُوا بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ كَانَ عَلَى نَفْسِكُمْ). بحد ذاتها."
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «إياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، والفجور يهدي إلى النار. وما زال الرجل يكذب حتى يكتب عند الله كذابا». (صحيح مسلم 2607)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم إظهار الاحترام للوالدين وكبار السن من خلال التأكيد على أهمية الاحترام في الإسلام وتشجيعهم على معاملة والديهم وكبار السن باحترام ولطف. وفي القرآن يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الإسراء 17: 23): "وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وحده وبالوالدين إحسانا". "
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «الجنة عند أقدام الأمهات». (سنن ابن ماجه 2781)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم تحمل المسؤولية عن أفعالهم من خلال تشجيعهم على التفكير في عواقب أفعالهم وتعليمهم أنهم مسؤولون عن اختياراتهم. يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم في (سورة النجم 53: 39-40): "وَلَا تَزِرُ نَفْسٌ إِلَّا وُفْرَهَا". ولا تزر وازرة وزر أخرى».
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «لا يزال المرء على عمله حتى يكون مسؤولا عنه». (صحيح البخاري 6491)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم كيفية إدارة الأموال والشؤون المالية بشكل جيد من خلال تعليمهم المبادئ الإسلامية للمسؤولية والتوفير والكرم وتجنب الإنفاق الباهظ. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الإسراء 17: 80): (وَاقْتَدِفُوا فِي الْإِنْفَاقِ إِنَّ الْمُبْذِرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ).
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «لأن يلتقط أحدكم حديدة فيبيعها فيقضي حاجته من ثمنها خير من أن يضع يده على غيره إما أن يعطوه» شيء أو لا يفعلون." (صحيح البخاري 1465)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم الصبر في الحصول على الأشياء المادية من خلال تعليمهم أن الرضا بما أعطاهم الله أهم من السعي وراء الممتلكات المادية. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة البقرة: 155): «ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات. ولكن بشر الصابرين».
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «ليس الغنى عن كثرة العرض، ولكن الغنى مال النفس». (صحيح البخاري 6410)
يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على تطوير الانضباط الذاتي وضبط النفس من خلال تشجيعهم على التحكم في رغباتهم ودوافعهم، وتعليمهم أن التحكم في أنفسهم هو علامة القوة. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الأعراف 7: 201): وَاصْبِرْ وَاصْبِرْ. إن الله مع الصابرين».
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «أقوى الناس من يملك نفسه عند الغضب». (صحيح البخاري 6114)
يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على تنمية الثقة بالنفس واحترام الذات من خلال توفير التعزيز الإيجابي، والاعتراف بمواهبهم ومهاراتهم، وتشجيعهم على مواجهة التحديات. وفي القرآن يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الحجرات 49: 13): «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ». ، أن تتعرفوا على بعضكم البعض. إن أكرمكم عند الله أتقاكم منكم.
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه». (صحيح البخاري 13)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم التحلي بالصبر في تحقيق النجاح من خلال مساعدتهم على فهم أن النجاح يستغرق وقتًا وجهدًا، وأنه من المهم المثابرة والاعتماد على هدى الله. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة البقرة: 153): «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُؤْمِنِينَ». إن الله مع الصابرين».
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من صبر فاز». (صحيح مسلم 2999)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم أن النجاح لا يقاس فقط بالثروة المادية، بل بالرضا الداخلي والفضيلة والسعي وراء الأعمال الصالحة. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الإسراء 17: 80): (وَاقْتَدِفُوا فِي الْإِنْفَاقِ إِنَّ الْمُبْذِرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ).
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «ليس الغنى عن كثرة العرض، ولكن الغنى مال النفس». (صحيح البخاري 6410)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم أن يكونوا ممتنين لما لديهم من خلال توعيتهم بنعم الله في حياتهم وتشجيعهم على التعبير عن الامتنان بانتظام. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة النحل 16: 18): "وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها" إن الله غفور رحيم».
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من لم يشكر صغيرة النعم، لم يشكر كبيرة النعم». (سنن ابن ماجه 4164)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم التواضع من خلال مساعدتهم على فهم أن كل الصفات والإنجازات الجيدة تأتي من الله، وأنهم يجب أن يظلوا دائمًا متواضعين ومحترمين للآخرين. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الغرفات 49: 11): (يَا ​​أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْتَهْزِئَ طائفةٌ عسى أن يكونوا خيراً منهم). ولا يسخرن طائفة من النساء عسى أن يكونن خيرا منهن).
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من تواضع لله رفعه الله». (صحيح مسلم 2588)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم تطوير مهارات التواصل الجيدة من خلال تعليمهم الاستماع والتحدث باحترام والتعبير عن مشاعرهم وأفكارهم بطريقة واضحة وبناءة. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة البقرة 2: 83): "وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدوا إلا الله واكونوا فاعلين". إحساناً للوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وقولوا للناس حسناً وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة». "ثم توليتم إلا قليلا منكم وارتدتم".
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليصمت». (صحيح البخاري 6137)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم كيفية حل النزاعات سلميًا من خلال تعليمهم التفاهم والتسوية واستخدام مهارات التواصل والتفاوض البناءة. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الغرفات 49: 9): «وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما».
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): "لأن تتجنب أخاك خير من أن تلقيه بوجه مملوء غضبا". (صحيح البخاري 6237)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم التواصل باحترام مع الآخرين، بما في ذلك عبر الإنترنت، من خلال توعيتهم بقوة الكلمات وأهمية اللطف والأدب وتجنب الإهانات. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الإسراء 17: 53): "وقل لعبادي ليقولوا قولا معروفا". إن الشيطان يوقع بينهم العداوة. حقا إن الشيطان للإنسان عدو مبين.
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من مشى في سلام سلّم». (سنن أبو داود 4801)
يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على تطوير مهارات الدراسة الجيدة من خلال توجيههم في تخطيط وتنظيم وقت الدراسة، وتشجيع الدراسة المنتظمة والمنضبطة، وتوفير بيئة تعليمية داعمة. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الإسراء 17: 80): (وَاقْتَدِفُوا فِي الْإِنْفَاقِ إِنَّ الْمُبْذِرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ).
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): "إن الله يحب من أحسن عملا". (سنن ابن ماجه 4217)
يمكن للوالدين تشجيع أطفالهم على متابعة المعرفة والتعلم من خلال التأكيد على أهمية التعليم والمعرفة في الإسلام، وتزويدهم بالموارد الجيدة والفرص التعليمية، وتشجيع فضولهم وشغفهم للتعلم. وفي القرآن يقول الله سبحانه وتعالى (تفسير الترجمة) في (سورة القلم 68: 4): «وإنك لعلى خلق عظيم36. كيف يمكن للوالدين تعليم أطفالهم اختيار الأصدقاء الجيدين؟
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم اختيار الأصدقاء الجيدين من خلال توعيتهم بأهمية الصداقات في الإسلام، وتعليمهم التعرف على السمات الشخصية القيمة، وتشجيعهم على البحث عن صحبة من يقربهم إلى الله. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الكهف 18: 28): (وَاصْبِرُكُمْ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغُدْوَةِ وَالْعَشِيِّ يَبْتَغُونَ رِضَاتَهُ).
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «المرء يتبع دين صديقه، فلينظر أحدكم من يخليله». (سنن أبو داود 4833)
يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على تطوير مهارات اجتماعية جيدة من خلال تعليمهم الاستماع إلى الآخرين وإظهار التعاطف والاحترام والمساهمة بشكل بناء في التفاعلات الاجتماعية. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الغرفات 49: 11): (يَا ​​أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْتَهْزِئَ طائفةٌ عسى أن يكونوا خيراً منهم). ولا يسخرن طائفة من النساء عسى أن يكونن خيرا منهن).
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من كان أحسن خلقا كان أقرب مني يوم القيامة». (جامع الترمذي 2018)
يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على إدارة وقتهم بفعالية من خلال تعليمهم تحديد الأولويات والموازنة بين الالتزامات الدينية والدراسة والعمل والترفيه، وتشجيعهم على استخدام وقتهم بوعي وبشكل منتج. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى (تفسير الترجمة) في (سورة العصر 103: 1-2): «ومواكبة العصر! إن الإنسان لفي خسر».
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «نعمتان مغبون فيهما أكثر الناس: الصحة والفراغ». (صحيح البخاري 6412)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم تحمل المسؤولية تجاه البيئة من خلال توعيتهم بالتعاليم الإسلامية بشأن الحفاظ على الخلق، وتشجيعهم على استخدام الموارد الطبيعية بعناية، وتشجيعهم على المشاركة بنشاط في المبادرات الصديقة للبيئة. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الأعراف 7:56): (وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا).
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «لا ضرر ولا ضرار في الإسلام». (سنن أبو داود 4152)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم أن يكونوا مواطنين صالحين وأن يحترموا قوانين الأرض من خلال شرح أهمية إطاعة القوانين والالتزام بقواعد المجتمع، وتشجيعهم على أن يكونوا نشطين وإيجابيين للمساهمة في المجتمع. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة النساء 4: 59): (يَا ​​أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ).
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): "من يطيع الحاكم ، يطيعني ؛ ومن عصا الأمير فقد عصاني». (صحيح البخاري 6724)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم المساهمة في المجتمع ومساعدة الآخرين من خلال التأكيد على أهمية العمل التطوعي والإحسان والخدمة في الإسلام، وتشجيعهم على المشاركة بنشاط في المشاريع المجتمعية وتعليمهم خدمة الآخرين بلطف والمعاملة بالرحمة. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة البقرة: 195): (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ).
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «خيركم من ينفع الناس». (سنن ابن ماجه 4169)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم إظهار الاحترام للوالدين وكبار السن من خلال التأكيد على أهمية الاحترام في الإسلام، وتعليمهم إظهار الطاعة واللطف مع الوالدين وكبار السن، وتشجيعهم على الاهتمام والمساعدة. وفي القرآن يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الإسراء 17: 23): "وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وحده وبالوالدين إحسانا". "
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «الجنة عند أقدام الأمهات». (سنن ابن ماجه 2781)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم الصدق والنزاهة من خلال التأكيد على أهمية الصدق في الإسلام، وتعليمهم قول الحقيقة دائمًا، والتجارة العادلة والوفاء بالتزاماتهم. يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم في (سورة المائدة 5: 8): (يَا ​​أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِحُوا بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ كَانَ عَلَى نَفْسِكُمْ). بحد ذاتها."
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «إياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، والفجور يهدي إلى النار. وما زال الرجل يكذب حتى يكتب عند الله كذابا». (صحيح مسلم 2607)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم احترام الآخرين، بغض النظر عن أصلهم أو وضعهم الاجتماعي، من خلال التأكيد على أهمية المساواة والأخوة في الإسلام، وتعليمهم أن جميع الناس متساوون أمام الله، وتشجيعهم على معاملة الجميع بلطف والتعامل معهم عدالة. وفي القرآن يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الحجرات 49: 13): «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ». ، أن تتعرفوا على بعضكم البعض. إن أكرمكم عند الله أتقاكم منكم.
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه». (صحيح البخاري 13)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم التسامح مع أتباع الديانات الأخرى من خلال التأكيد على أهمية الاحترام والتعايش السلمي في الإسلام، وتعليمهم أن التنوع هو إثراء وتشجيعهم على تعزيز الحوار والتفاهم. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة الكافرون 109: 6): (لكم دينكم ولي دين).
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من وصل مؤمنا آخى فقد قوي رباطه من الله». (صحيح البخاري 6016)
يمكن للوالدين تعليم أطفالهم السلوك الجيد في المسجد من خلال شرح أهمية الخشوع والاحترام في دور العبادة الإسلامية، وتعليمهم كيفية التصرف أثناء الصلاة، وتشجيعهم على التزام الصمت والتركيز. وفي القرآن يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة البقرة: 114): (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ اسْمَهُ فِي الْمَسَاجِدِ وَسَعَى فِي خَلاَبِهِ). "
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «من قام صلاة مكتوبة غفرت ذنوبه كيوم ولد فيه». (صحيح مسلم 777)
ويمكن للوالدين مساعدة أبنائهم على حسن النية في فعل الخير من خلال توعيتهم بأهمية الإخلاص وتنقية النية لوجه الله تعالى، وتعليمهم أن عمل الخير لا يكون إلا لوجه الله وحده. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة البينة 98: 5): "وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ اللَّهَ مُخْلِصِينَ دِينًا".
الحديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «إن كل عمل بالنية». (صحيح البخاري ١)
يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم على أداء الصلاة اليومية في سن مبكرة من خلال شرح أهمية الصلاة في الإسلام، وتعليمهم كيفية أداء الصلاة وتشجيعهم على الصلاة بانتظام. وفي القرآن يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة طه 20: 132): (وأمر أهلك بالصلاة وأقيمها).
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «مروا أولادكم بالصلاة في الصغر، واعاقبوهم عليها وهم أبناء سبع سنوات، وفرقوا بينهم في المضاجع». (سنن أبو داود 494)
يمكن للوالدين مساعدة أبنائهم على قراءة القرآن وفهمه من خلال إرشادهم في تعلم اللغة العربية لقراءة القرآن، وتشجيع التلاوة والحفظ اليومي، وشرح معاني الآيات ومناقشتها. وفي القرآن يقول الله سبحانه وتعالى (تفسير الترجمة) في (سورة الإسراء 17: 78): «أقم الصلاة أول الليل ونصف القراءة». والحقيقة أن الحسنات يذهبن السيئات. "وهذا تذكرة لمن سمحوا لأنفسهم أن يتذكروا."
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «خيركم من تعلم القرآن وعلمه». (صحيح البخاري 5027)
يمكن للوالدين مساعدة أبنائهم على حماية أنفسهم من المؤثرات والإغراءات السلبية من خلال توعيتهم بمخاطر المؤثرات السيئة، وتعليمهم أهمية اختيار الأصدقاء المناسبين، وتجنب المحرمات، وتعليمهم التشجيع على الالتزام بالقرآن والسنة والسنة. الأخلاق الحميدة. وفي القرآن الكريم يقول الله سبحانه وتعالى في (سورة آل عمران 3: 110): (كنتم خير أمة خلقت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله).
حديث: قال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): «إن المرء ليتأثر بإيمان أصدقائه، فانظروا من أصدقاءكم». (سنن أبو داود 4833)

الإسلام والقرآن ودروس اللغة العربية

الطلاب وأولياء الأمور في التعليم الإسلامي عبر الإنترنت متحمسون بالإجماع لتجاربهم ودروسهم التجريبية مع Tawfiq.nl وZoom. بعض ردود أفعال الآباء الذين جعلوا أطفالهم يأخذون دروسًا تجريبية:

 "طريقة لطيفة جدًا لتوصيل المعرفة الإسلامية للأطفال والآباء."  

"وضع عائلتي وتخطيطي يتناسبان تمامًا مع مؤسستك! وأخيرا دروس إسلامية لأطفالنا!  

"شعور مهدئ بأنك لا تنتمي إلى مؤسسة أو مسجد. وبهذه الطريقة يكون التركيز فقط على الدروس الإسلامية.  

"لقد حان الوقت لمتابعة الدروس الإسلامية للأطفال وأولياء الأمور في المنزل. أشعر بأمان أكبر في المنزل."  

"يوفر الكثير من وقت السفر وأموال الغاز والتنظيم إلى مؤسسة تعليمية إسلامية أو مسجد! حل رائع لأطفالنا!  

"لقد كنت أقول هذا منذ سنوات أنه ينبغي أن يكون من الممكن للأطفال أن يأخذوا دروسا من المنزل. أنا سعيد لأنك كمنظمة تتحرك مع الزمن."

نحن لسنا مؤسسة تجارية ولكننا منظمة ذاتية لا تستخدم أو تطلب الدعم الحكومي. نحن مؤسسة تقوم، عند الضرورة، بجمع التبرعات وتطلب الدعم المالي والتبرعات من مجتمعها. ستقوم مؤسستنا أيضًا بتنظيم المزايا عندما تكون الحاجة ماسة أو تقدمية لحماية الهوية الإسلامية للمسلمين الهولنديين. تعمل مؤسستنا أيضًا بقدر الإمكان بقدرتها على العمل، وهي حرة ومستقلة وغير مقيدة وتعتمد فقط على الله باعتباره الرزاق الوحيد.

عقيدة الإيمان (العقيدة)
الممارسة الإيمانية (العبادة)
تكوين الشخصية ( أخلاق )
حسن الخلق (الآداب)
اللغة العربية (قراءة ومحادثة)

أوقات الصلاة الخاصة بك اليوم
دعاءوقت
الفجر04:27
شروق05:36
Dohr13:35
العصر17:51
المغرب21:35
مصدر22:43

أصحاب السيرة
العدالة الاجتماعية (ADL)
سيرة النبي محمد
التفاعل مع الناس (معاملات)
تعلم قراءة القرآن للمبتدئين

أ
التعليم المتقاعد

يؤسفني جدًا سماع أنك مهتم بإدارة الشركة، لكن لا تكن هكذا في نفس الوقت